Mysterious Martian Ice Slabs Uncover Clues to the Planet’s Past

مفًاجأة غامضة – كتل ضخمة من الجليد على سطح المريخ تكشف عن أدلة عن الماضي الكوكب

تشير الأبحاث الجديدة إلى اكتشافٍ مثير للاهتمام عن المريخ – وجود كتل ضخمة من الجليد مخبأة تحت خط الاستواء الكوكبي. هذا الجليد، الذي لم يتم رؤيته من قبل، يصل عمقه إلى عدة كيلومترات ولديه القدرة على غطاء سطح المريخ بأكمله إذا تم ذوبانه. تشير التقديرات إلى أن المحيط الذي سينتج عن ذلك سيصل إلى عمق يتراوح بين 1.5 إلى 2.7 مترًا.

موقع هذا الاحتياطي الجليدي هو منطقة تشكيل مدوساي فوساي (Medusae Fossae Formation)، التي تم تحديدها لأول مرة في عام 2007. حتى الآن، كان العلماء غير متأكدين من تكوين هذا الاكتشاف الغامض. ومع ذلك، استخدموا التكنولوجيا المتطورة ليتمكنوا من تأكيد أن الترسبات أكثر سمكًا بكثير مما كان معتقدًا سابقًا، حيث يصل سمكها إلى ما يصل إلى 3.7 كيلومترات.

عبر الجيولوجي ثوماس واترز من مؤسسة سميثسونيان عن غطرسته، قائلاً: “إشارات الرادار تتطابق مع ما نتوقع رؤيته من الجليد المتدرج وتشبه الإشارات التي نراها من القبضات القطبية للمريخ، والتي نعلم أنها غنية بالجليد”.

يشير هذا الاكتشاف إلى أن المريخ ربما كان يدعم الحياة في الماضي، حيث كانت الأدلة السابقة تشير إلى أن الأنهار كانت تجري على الكوكب. يجدر بالذكر، أن هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها اكتشاف كمية كبيرة من المياه على خط الاستواء المريخي.

مدوساي فوساي (Medusae Fossae Formation)، التي تمتد لمسافة تقدر بحوالي 5000 كيلومتر على طول خط الاستواء المريخي، أحدثت حيرة بين الباحثين منذ اكتشافها الأول. تراوحت التخمينات حول طبيعتها بين الغبار ورماد البراكين أو بقايا الماضي الكوكبي. ومع ذلك، أشارت الحجم الضخم والارتفاع الذي تتمتع به هذه الهيكل، إلى وجود شيء ملموس.

تم التخلص من احتمالية أن يكون التكوين متكونًا من غبار معصم. شرح الفيزيائي أندريا تشيكيتي من المعهد الوطني لعلوم الفلك في إيطاليا قائلاً “بناءً على عمقه، إذا كانت منطقة مدوساي فوساي (Medusae Fossae Formation) مجرد كومة ضخمة من الغبار، كان من المتوقع أن نتوقع أن يتم ضغطها تحت وزنها الخاص”. عوضًا عن ذلك، خلصوا إلى أن هذه الهيكل الغامض يشبه الجليد من حيث كثافته.

على الرغم من أن وجود الماء على سطح المريخ معروف جيدًا، إلا أن مصير الخزانات الوفيرة لا يزال مجهولا. تقدم النتائج الأخيرة لتكوين مدوساي فوساي (Medusae Fossae) رؤى قيمة حول هذا اللغز المستمر. بفهم ما حدث بالماء على المريخ، قد يكشف العلماء عن الماضي الكوكبي ويكتشفون الظروف المحتملة للحياة.

تعاريف:
– تشكيل مدوساي فوساي (Medusae Fossae Formation): منطقة على المريخ تمتد لمسافة تقدر بحوالي 5000 كيلومتر على طول خط الاستواء، تتميز بملامح جيولوجية غامضة.
– خط الاستواء: دائرة وهمية حول وسط كوكب، عمودية على محور دورانه. في المريخ، هو الخط الوسط بين الأقطاب الشمالية والجنوبية.
– غني بالجليد: غني بتركيز عالٍ من الجليد.

روابط ذات صلة المقترحة:
– وكالة ناسا
– برنامج استكشاف المريخ
– المعهد الفلكي القمري والكوكبي
– مختبر الدفع النفاث